في كل مجتمع متحضر لا بد من وجود مؤسسات ومنشآت خيرية تطوُّعية غير ربحية تساند الجهات الحكومية وتخاطب في الإنسان إنسانيته وتفتح المجال لنموّ بذرة الخير في النفس البشرية بما يعود بالنفع على المجتمع في كافة المجالات.
وقد تميّزت المملكة العربية السعودية بالريادة في مجال العمل الخيري بوصفها محضن الإسلام الأول، وهو الدين الذي يحث أتباعه على فعل الخير قدر المستطاع، ومن هنا نشأ مفهوم “الوقف” أو المنشآت الحيوية ذات الريع الخيري المحض.
ولم يقتصر الدور الريادي للمملكة في المجال الخيري على الداخل؛ بل تجاوز ذلك إلى كافة أصقاع الأرض سواء كان ذلك عبر مؤسسات وطنية أو عبر المساهمة الفاعلة في المؤسسات الخيرية على مستوى العالم، وهو ما أكسب المملكة مكان الصدارة في هذا المجال من خلال النتائج

Hacklinkjojobetcasibom girişgüvenilir bahis sitelerigüvenilir bahis sitelericasibom girişcasibom girişbetsatGrandpashacasibomjojobetGrandpashaholiganbetpinbahiscasibomGrandpashaholiganbetjojobetpinbahiscasibomjojobetholiganbetbetsatpinbahismatbet girişkavbet girişkavbet girişkavbet girişcasibom giriş twitterümraniye escortmarsbahisbetturkey girişmatadorbet girişjojobetcasibom girişgüvenilir bahis sitelerigüvenilir bahis sitelericasibom girişcasibom girişbetsatGrandpashacasibomjojobetGrandpashaholiganbetpinbahiscasibomGrandpashaholiganbetjojobetpinbahiscasibomjojobetholiganbetbetsatpinbahismatbet girişkavbet girişkavbet girişkavbet girişcasibom giriş twitterümraniye escortmarsbahisbetturkey girişmatadorbet girişrbetpasacasinocasibomcasibomjojobetmatadorbet
HacklinkMapscasibom girişcasibombitcoin haberMapscasibom girişcasibombitcoin haber